<DIV style="TEXT-ALIGN: center"><BR><BR><SPAN style="FONT-SIZE: small"><SPAN style="FONT-FAMILY: Tahoma"><SPAN style="FONT-WEIGHT: bold">ألسلآم عليكم ورحمه الله وبركأته ,<BR>آنا فطوم راشد تم نقل هذا المنتدى الى هذا الرابط <A href="http://leeno.forumotion.com/">http://leeno.forumotion.com/</A> </SPAN></SPAN></SPAN></DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"><SPAN style="FONT-SIZE: small"><SPAN style="FONT-FAMILY: Tahoma"><SPAN style="FONT-WEIGHT: bold">نتمنى من الجميع التسجيل والتفاعل <BR>تحياتي فطوم راشد :>  </SPAN></SPAN></SPAN></DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"><SPAN style="FONT-SIZE: small"><SPAN style="FONT-FAMILY: Tahoma"><SPAN style="FONT-WEIGHT: bold"><BR></SPAN></SPAN></SPAN><FONT color=black><STRONG></STRONG></FONT></DIV>
<DIV style="TEXT-ALIGN: center"><BR></DIV>




ألسلآم عليكم ورحمه الله وبركأته ,
آنا فطوم راشد تم نقل هذا المنتدى الى هذا الرابط  
الرئيسيةالتسجيلدخول
<


ألسلآم عليكم ورحمه الله وبركأته ,
آنا فطوم راشد تم نقل هذا المنتدى الى هذا الرابط http://leeno.forumotion.com/
نتمنى من الجميع التسجيل والتفاعل
تحياتي فطوم راشد :> 



شاطر | 
 

  ●»ஐ« عًـטּـدًمًآ يَتّْمًرٍدً بٌوٍحٍّيً عًلى ڪٌبرٍيَآء صٍمًتّْيً ●»

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

ما هو رأيكىً ~ْ بالًَُمًًًََُدًَََُوْنٍِْةًٌَُْ~ ؟؟؟
مًَُمٍِْتًٍَِْاآًَزٍِْهًٍِ
100%
 100% [ 3 ]
جًٍَِْيًٍَْدًٍٍِِِْ
0%
 0% [ 0 ]
سِْْْْْيِْْئًٍِْهٍٍُْ
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 3
 

كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


22012012
مُساهمة ●»ஐ« عًـטּـدًمًآ يَتّْمًرٍدً بٌوٍحٍّيً عًلى ڪٌبرٍيَآء صٍمًتّْيً ●»

مدــ خــــ ـ ـ ـل


لـ كلْ منّا فلسفهْ لابدْ من بعثرتها ..
وَ نثرهـا لمنْ حولهْ ..
سواْء كانتْ مجردْ فضفضةٌ بِ نظرهْ أو .. !
كانتْ مجردْ فلسفهْ تُطمس كماْ يتبعثرْ الرمادْ في الهواءْ ..











/ ...مَخرجْ




إجعلْ نقاطْ فشلكْ الداعمْ الرئيسيْ لـ نجاحكْ ..
وَ إحترمْ الناسْ تُحترمْ ..
فَ أجعلْ لنفسكْ فلسفةٌ تُنجيكْ وَ ترفعكْ ..


عدل سابقا من قبل اميره بكلمتي في الخميس يناير 26, 2012 6:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

●»ஐ« عًـטּـدًمًآ يَتّْمًرٍدً بٌوٍحٍّيً عًلى ڪٌبرٍيَآء صٍمًتّْيً ●» :: تعاليق


حگمھ أعجبتني ؛


لآ تعتمد گثيراً على ( اححَد ) في هذھ الحيآة !! ♥
فَ حتى ’’ ظلگ ’’ يتخلّى عنگ فِي الأماگن المظلمھ ..!!



آلظهور دون إتصآل من آبرز إهتمآمآتيً ( تعبت ) آكون محط آلآنظآر آلرئيسيهً ،



أذا غلــط أحــد علـــيك
،،،فــــلآ تــحــزن ،،،، بــــــل
قــف وآنظــر ألـــيـــه بكــل فخــر
و أنــتــظــر حـتـى يعطيـــكـ’ ظهــره’
وهــفــــه بـــنـــعـــال عــــلــــى راســة
لآ تــســكـــت لــه ليييه الــدنيـــا فــــوضـــة

محشش يتأمل و يقول سبحان الله

الصرصور يخاف من الفار..

و الفار يخاف من القط ..

و القط يخاف من الكلب..

و الكلب يخاف من الرجل..

والرجل يخاف من المرأة..

و المرأة تخاف من الصرصور

سبحان الله.. كيف الدنيا تدور!!!
ههههههههههههههه



يآبنآتَ الزينّ فيَ غغغيريّ حححححرآمٌ

أهجدنْ وخلنَ الزينّ لـ / هلــہ
عزي اللي أنا فيه من أبوي ومن يديه
ماجته صدفه ولكن جابها من هيبته
لا سألوني: هذا أبوك ..؟! وراسي فوق أقول: ايه
جعلني فدوةٍ لـ أبوي أفدى والله شيبته



حكمه قآلهآ تيمون :~ لمآ آلدنيآ تديكَ ظهرهـآ آدّي ظهركَ لِـ الدنيآ

<~ كبير يَـآآآ تيمون



ي ربيييي على الصبيه ذذذ
توك على العصبيه ي حلو


يَ دنيّا مهمَآ صآ ا ا رِ الحَملْ . . ثقيل !
لآلآزم الآنسّا آ آ ن يقويَ نفسُـﮧ . . [ ]

وإذا صعَبـﮧ . . . أحلآلآمڪ لآتقُول مُستحَيِلْ
ترى ‘إلي حقق أحلآم سنَديلآراَ [جـــزمــﮧ ] ,,


أعششقُ أن أكون متميزُة
نآدرة + متمآديُه + وأثقُه ’’ و خآرجة عن قآنونُ | الجمميعُ


مـــامـا


كل من مر هنـآ



أمي هي تاج رأسي كما لا يزداد الرأس حُسنا إلا بتاجه
كذلك لا أزداد حُسنا إلا بها/معها
* يا ربّ اجعلها من سعداء الدنيا و الآخرة
آلآن ..!



عندمآآ تككون العائلهه في رمضضآآن مجتمعهه <3

وتجد الجميع يصصرخ باسمك بحرارهـ

فأععلم بأنك جالس بجآآنب الفمتوو و العصصير
عشآآن تصصب لههم

كم اكرهـ ذلك المككآآن وقت الفططورd==)


صحح لسسـآنك معـآنـآآآآه



يَ بننت [ جدي ]..
خذيِ ﭑلگلآم آلليـے من ﭑلرۆح للرۆح
أجمَل قدَر في دَنيٺي ﭑن̲گگ
d]ﭑمٌي ♥ ] ..!
أنشووووودة المطـــــــــــــــــــــر

عَيْنَاكِ غَابَتَا نَخِيلٍ سَاعَةَ السَّحَرْ ،

أو شُرْفَتَانِ رَاحَ يَنْأَى عَنْهُمَا القَمَرْ .

عَيْنَاكِ حِينَ تَبْسُمَانِ تُورِقُ الكُرُومْ

وَتَرْقُصُ الأَضْوَاءُ ...كَالأَقْمَارِ في نَهَرْ

يَرُجُّهُ المِجْدَافُ وَهْنَاً سَاعَةَ السَّحَرْ

كَأَنَّمَا تَنْبُضُ في غَوْرَيْهِمَا ، النُّجُومْ ...



وَتَغْرَقَانِ في ضَبَابٍ مِنْ أَسَىً شَفِيفْ

كَالبَحْرِ سَرَّحَ اليَدَيْنِ فَوْقَـهُ المَسَاء ،

دِفءُ الشِّتَاءِ فِيـهِ وَارْتِعَاشَةُ الخَرِيف ،

وَالمَوْتُ ، وَالميلادُ ، والظلامُ ، وَالضِّيَاء ؛

فَتَسْتَفِيق مِلء رُوحِي ، رَعْشَةُ البُكَاء

كنشوةِ الطفلِ إذا خَافَ مِنَ القَمَر !

كَأَنَّ أَقْوَاسَ السَّحَابِ تَشْرَبُ الغُيُومْ

وَقَطْرَةً فَقَطْرَةً تَذُوبُ في المَطَر ...

وَكَرْكَرَ الأَطْفَالُ في عَرَائِشِ الكُرُوم ،

وَدَغْدَغَتْ صَمْتَ العَصَافِيرِ عَلَى الشَّجَر

أُنْشُودَةُ المَطَر ...

مَطَر ...

مَطَر...

مَطَر...

تَثَاءَبَ الْمَسَاءُ ، وَالغُيُومُ مَا تَزَال

تَسِحُّ مَا تَسِحّ من دُمُوعِهَا الثِّقَالْ .

كَأَنَّ طِفَلاً بَاتَ يَهْذِي قَبْلَ أنْ يَنَام :

بِأنَّ أمَّـهُ - التي أَفَاقَ مُنْذُ عَامْ

فَلَمْ يَجِدْهَا ، ثُمَّ حِينَ لَجَّ في السُّؤَال

قَالوا لَهُ : " بَعْدَ غَدٍ تَعُودْ .. " -

لا بدَّ أنْ تَعُودْ

وَإنْ تَهَامَسَ الرِّفَاقُ أنَّـها هُنَاكْ

في جَانِبِ التَّلِّ تَنَامُ نَوْمَةَ اللُّحُودْ

تَسفُّ مِنْ تُرَابِـهَا وَتَشْرَبُ المَطَر ؛

كَأنَّ صَيَّادَاً حَزِينَاً يَجْمَعُ الشِّبَاك

وَيَنْثُرُ الغِنَاءَ حَيْثُ يَأْفلُ القَمَرْ .

مَطَر ...

مَطَر ...

أتعلمينَ أيَّ حُزْنٍ يبعثُ المَطَر ؟

وَكَيْفَ تَنْشج المزاريبُ إذا انْهَمَر ؟

وكيفَ يَشْعُرُ الوَحِيدُ فِيهِ بِالضّيَاعِ ؟

بِلا انْتِهَاءٍ - كَالدَّمِ الْمُرَاقِ ، كَالْجِياع ،

كَالْحُبِّ ، كَالأطْفَالِ ، كَالْمَوْتَى - هُوَ الْمَطَر !

وَمُقْلَتَاكِ بِي تُطِيفَانِ مَعِ الْمَطَر

وَعَبْرَ أَمْوَاجِ الخَلِيج تَمْسَحُ البُرُوقْ

سَوَاحِلَ العِرَاقِ بِالنُّجُومِ وَالْمَحَار ،

كَأَنَّهَا تَهمُّ بِالشُّرُوق

فَيَسْحَب الليلُ عليها مِنْ دَمٍ دِثَارْ .

أصيح بالخليج : " يا خليجْ

يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "

فيرجعُ الصَّدَى

كأنَّـه النشيجْ :

" يَا خَلِيجْ

يَا وَاهِبَ المَحَارِ وَالرَّدَى ... "



أَكَادُ أَسْمَعُ العِرَاقَ يذْخرُ الرعودْ

ويخزن البروق في السهولِ والجبالْ ،

حتى إذا ما فَضَّ عنها ختمَها الرِّجالْ

لم تترك الرياحُ من ثمودْ

في الوادِ من أثرْ .

أكاد أسمع النخيل يشربُ المطر

وأسمع القرى تَئِنُّ ، والمهاجرين

يُصَارِعُون بِالمجاذيف وبالقُلُوع ،

عَوَاصِفَ الخليج ، والرُّعُودَ ، منشدين :

" مَطَر ...

مَطَر ...

مَطَر ...

وفي العِرَاقِ جُوعْ

وينثر الغلالَ فيه مَوْسِمُ الحصادْ

لتشبعَ الغِرْبَان والجراد

وتطحن الشّوان والحَجَر

رِحَىً تَدُورُ في الحقول … حولها بَشَرْ

مَطَر ...

مَطَر ...

مَطَر ...

وَكَمْ ذَرَفْنَا لَيْلَةَ الرَّحِيلِ ، مِنْ دُمُوعْ

ثُمَّ اعْتَلَلْنَا - خَوْفَ أَنْ نُلامَ – بِالمَطَر ...

مَطَر ...

مَطَر ...

وَمُنْذُ أَنْ كُنَّا صِغَارَاً ، كَانَتِ السَّمَاء

تَغِيمُ في الشِّتَاء

وَيَهْطُل المَطَر ،

وَكُلَّ عَامٍ - حِينَ يُعْشُب الثَّرَى- نَجُوعْ

مَا مَرَّ عَامٌ وَالعِرَاقُ لَيْسَ فِيهِ جُوعْ .

مَطَر ...

مَطَر ...

مَطَر ...

في كُلِّ قَطْرَةٍ مِنَ المَطَر

حَمْرَاءُ أَوْ صَفْرَاءُ مِنْ أَجِنَّـةِ الزَّهَـرْ .

وَكُلّ دَمْعَةٍ مِنَ الجيَاعِ وَالعُرَاة

وَكُلّ قَطْرَةٍ تُرَاقُ مِنْ دَمِ العَبِيدْ

فَهيَ ابْتِسَامٌ في انْتِظَارِ مَبْسَمٍ جَدِيد

أوْ حُلْمَةٌ تَوَرَّدَتْ عَلَى فَمِ الوَلِيــدْ

في عَالَمِ الغَدِ الفَتِيِّ ، وَاهِب الحَيَاة !

مَطَر ...

مَطَر ...

مَطَر ...

سيُعْشِبُ العِرَاقُ بِالمَطَر ... "



أصِيحُ بالخليج : " يا خَلِيجْ ...

يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "

فيرجعُ الصَّدَى

كأنَّـهُ النشيجْ :

" يا خليجْ

يا واهبَ المحارِ والردى . "

وينثر الخليجُ من هِبَاتِـهِ الكِثَارْ ،

عَلَى الرِّمَالِ ، : رغوه الأُجَاجَ ، والمحار

وما تبقَّى من عظام بائسٍ غريق

من المهاجرين ظلّ يشرب الردى

من لُجَّـة الخليج والقرار ،

وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيقْ

من زهرة يربُّها الرفاتُ بالندى .

وأسمعُ الصَّدَى

يرنُّ في الخليج

" مطر .

مطر ..

مطر ...

في كلِّ قطرةٍ من المطرْ

حمراءُ أو صفراءُ من أَجِنَّـةِ الزَّهَـرْ .

وكلّ دمعة من الجياع والعراة

وكلّ قطرة تراق من دم العبيدْ

فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد

أو حُلْمَةٌ تورَّدتْ على فمِ الوليدْ

في عالَمِ الغَدِ الفَتِيِّ ، واهب الحياة . "



وَيَهْطُلُ المَطَرْ ..
هكـــــــــــــذا علمتنـــــــــــــــي الحيــــــــــــــــــــــاة

علمتني الحياة أني لا أستطيع الحصول على كل شيءٍ أريده..

علمتني الحياة أني لابد أن أضحي أحياناً لأكمــــل مشووار حياتي..

علمتني أن الصديق الحقيقي يظهر وقت ضعفي وانكسارب وحزني وفرحي..

علمتني أن لا أستسلم أمام أي عثرة تعترض طريقي..

علمتني أن الكلمات التي تنبع من القلب.. تدخل إلى القلب مباشرةً..

علمتني أن أحب من قلبي وأن لا أترك بقلبي ذرة حقدٍ أو كراهية لأرى الناس بكل وضوح

وشفافية..

هذه الدروس من قلمي وخربشات مشاعري
هكــــذا علــــمتنــي الحيـــاة ( تتمــة لمــا سبق طرحُ ــه )

علمتنـــي الحــياة أنه لا داعــي للقــاء من تحب فقط يكفي أنك تحس بهم وتتخيلهم..

علمتني الحياة أن الألــواان باختــلآاافهـآآ تعــبِّــرُ عن مشــاعرنا دون الــبوح بهــا..

علمتني الحيــاة أن لا أثــق بأي شخــص .. وأن لا أشــك في كل شخص..

علمتني الحــياة.. أن الصبــر هو السبــيل الوحيــ 1 ــد لعيشهــا..

علمتني الحيــاة أن القــلب خُلــق لكي يُحبَّ وليس ليكــره فلا تُجبر قلبكـ على فعل ما لم يُخلق لأجله..

علمتني الحيــاة أن السعــادة ملكـٌ لنــا وباستطاعتنــا استخدامها وقتما نشــااء..

علمتنـــي الحيـــاة أن لا أُقــلِّــد الآخرين حتــى أبقــى >> أنـــآآ << دون أي تشويه..

علمتنـــي الحيــاة أن أستفيد من تجــآرب الآخرين وأن لا أتردد في أن أفيدهم بتجاربي..
مثلما تنفض الريح ذر النضارْ..
عن جناح الفراشة .. مات النهارْ..
النهار الطويـــــــــــــــل..
فاحصدوا يا رفاقي فلم يبق إلا القليل..
كان نقرُ الدَّرابكِ منذ الأصيل..
يتساقط مثل الثمار..
من رياحٍ تهوِّم مثل النَّخيل..
يتساقط مثل الدموع
أو كمثل الشَّرار..
إنها ليلة العرس بعد انتظار!
مات حُبٌ قديمٌ ..ومات النهارْ...
مثلما تُطفئ الريحُ ضوءَ الشموع..
الشموع... الشموعْ..
مثل حقلٍ من القمح عند المساء..
من ثغور العذارى تعبّ الهواء..
حين يرقصن حول العروس..
منشداتٍ : "نوار ، اهنئي يا نوار!"
حلوةٌ أنتِ مثل الندى يا عروس..
يا رفاقي، سترنو إلينا نوار
من علٍ في احتقار..
زهدتها بنا حفنة من نُضار..
خاتمٌ أو سوارٌ.. وقصرٌ مشيدْ
من عظام العبيد...
وهي ، يا رب، من هؤلاء العبيد !
ولو أنّا وآبائنا الأولين..
قد كدحنا طوال السنين..
وادّخرنا – على جوع أطفالنا الجائعين –
ما اكتسبناه في كدّنا من نقود..
ما اشترينا لها خاتماً أو سوار !
خاتمٌ ضمَّ في ماسهِ الأزرقِ
من رُفاتِ الضَّحايا مئات اللحود..
اشتراها به الصَّير في الشقيُّ..
مثلما تنثر الريح عند الأصيل..
زهرة الجُلنَّار..
أقفرَ الريفُ لما تولّت نَوارْ..
بالصّبابات يا حاملات الجرار..
رُحنَ واسألنها : "يا نوار..
هل تصيرين للأجنبي الدخيل؟
للذي لا تكادين أن تعرفيه؟
يا ابنةَ الريف ، لم تُنصفيه !
كم فتىً من بنيهْ..
كان أولى بأن تعشقيه؟
إنهم يعرفونك منذ الصغر
مثلما يعرفون القمر..
مثلما يعرفون حفيف النخيل..
وضفاف النَّهرْ..
والمطرْ..
والهوى ، يا نوار ..."
احصدوا يا رفاقي فإنَّ المغيبْ..
طاف بين الروابي يرشُّ اللهيبْ..
من أباريق مجبولةٍ من نضار..
والزغاريد تُصدي بها كل دار..
أوقد القصر أضواءهُ الأربعين..
فاتبعوني إليها مع الرائحين..
اتركوني أغنِّي أمام العريس
وأراقص ظلي كقردٍ سجين..
وأمثِّلُ دور المحب التعيس..
ضاحكاً من جراحات قلبي الحزين..
من هواي المضاع..
من قلوب الجياع..
حين تهوى ومن ذلة الكادحين..
سوف آكل حتى ينزَّ الدم..
من عيوني .. فما زال عندي فم:
كل ما عندنا نحن هذا الفم !
كان وهماً هوانا فإن القلوب..
والصبابات وقف على الأغنياء!
لا عتاب.. فلو لم نكن أغبياء
ما رضينا بهذا ، ونحن الشعوب.
قف في ربوع المجد وابك الأزهرا
واندبه روضاً للمكارم أقفرا
واكتب رثاءَكَ فيهِ نفثةُ موجَعٍ
واجعل مدادَكَ دمعَك المتحدرا
المعهد الفرد الذي بجهاده
بلغت بلاد الضاد أعراف الذُّرَى
سار الجميع إلى الأمام وإنه
في موكب العلياء سار القهقرَى
لهفى على صرحٍ تهاوى ركنه
قد كان نبعاً بالفخار تفجَّرا
من كان بهجةَ كل طرفٍ ناظرٍ
عادت به الأطماع أشعث أغْبَرَا
ما أبقت الأيدي التي عبثت به
من مجدِه عرضاً له أو جوهرا
لله ما أروي له في الشرق من
مجد على الأيام واراه الثَّرَى
كم موكبٍ في مصر سار إلى العلا
قد كان قائد ركبه المتصدِّرَا
عجباً أيدركه الأفول لدى الضحى
من بعد ما نشر العلوم مبكرا
سل مهبط الثورات عنها إنه
قد كان ناديها وكان المنيرا
المشعلون لنارها أبناؤه
تَخِذوا به جنداً هناك وعسكرا
والمضرمون أوارها بلغاؤه
في نشر روح البذل فاضوا أنهرا
من كل ذي حجرٍ لخير بلاده
رسم المكيدة للدخيل ودبَّرَا
لا ينثني عن بعثها دمويةً
أو يدرك النصر المبين مظفرا
سل موئل الأفذاذ من أشياخه
عن معشرٍ كانوا به أسد الشَّرَى
العاملين لرفعة الإسلام ما
منهم كهامٌ قد ونى أو قصَّرا
والمبتغين رضا الإله وما ابتغوا
من حاكمٍ عرض الحياة محقرا
كانوا المنار إذا الدياجي أسدلت
ثوب الظلام هدى الأنام ونورا
كانوا لمن ظلموا حصون عدالةٍ
كانوا الشكيم لمن طغى وتجبَّرا
ردُّوا غواة الحاكمين، وغيرهم
لتملق الأهواء كان مسخرا
لرضائها يبدي الحرام محللاً
ويدك معروفاً ويبني منكرا
في وجهها وقفوا وهم عزّلٌ
وما لبسوا سوى ثوب الهداية مغفرا
وإذا رأى منهم همام ريبةً
ناداه داعي دينه أن يزأرا
ما قامروا بالدين في سبل الهوى
كلا ولا تَخِذوا الشريعة متجرا
عاشوا أئمة دينهم وحماته
لا يسمحون بأن يباع ويشترى
ثم انطوت تلك الشموس وإنها
لأشد إيماناً وأطهر مئزرا
ولقد مضى دهرٌ ونحن مكاننا
لا نبتغي في العلم حظاً أكبرا
إن كان مجد الأمس لم نلحق به
أفلا نود غداً نصيباً أوفرا
هذي العلوم وحشوها لغو به
من كل جيل لا يزال مسطرا
علم نعالجه بفكر جدودنا
يبدو به الهذر القديم مكررا
إنا نريد من التقدم قسطنا
ونريد للإسلام أن يتحررا
ونريد أن نسقي الفنون رفيعةً
تجدي وليست طلسماً متحجرا
ما العلم إلاّ ما تراه لديك في
لُجَجِ الحياة إذا مضت بك مثمرا
أنى لمن ألفت نواظره الدجى
عند الخروج إلى السنا أن يبصرا
قد كان تنقيح العلوم وفحصها
بالبحث من فرض العمامة أجدرا
للمخبر انتبهوا ولا يعنيكم
من بعد هذا أن نبدل مظهرا
أنكون في دنيا الرقي نعامة
نخفي الوجوه وقد عرانا ما عرا
ما ضرني إذ نحن نخدع نفسنا
لو قلت ما أدري وفهت بما أرى
ليس التعصب للأبوة مانعي
من أن أقول الحق فيه وأجهرا
أترى تعود إلى المريض سلامةٌ
أم تصرع الأسقام من قد عُمَّرا؟!
قـــــالوآ.. بــأنَّ الصــداقـة لا يُمكــن أن تتــكون عــلى شبكة الإنترنت..

ولـــكـن،، أقول لهــم (الصداقة يمكن أن تكون أقوى ما يكون على شبكة الإنترنت)

فقد التقيت هنا في ربوووع هذا المنتدى بالعديد من الأشخاص من لهجات وبلدان وعادات

ومذاهب مختلفة.. إلا أن قلوبنــا تصاافت وتركنــا حقـد الدنيــا جــانباً فتبيّن لي فعلاً أنه يمكن

تكوين أقوى الأصدقاااء هنا..

إلى كــل من كانت لي نعم الأخت والصديقة في هذا المنتدى أشكركـِ من كل قلبــي،،

وأتمــنى أن نلتقـــي في جنــان الخُلـــد بإذنهِ تعـــالى..
أنا يا بُنيَّ غدا سيطوينـي الغسـق

لم يبق من ظل الحياة سوى رمـق

وحطام قلب عاش مشبـوبَ القلـق

قد أشرق المصباح يومـا واحتـرق

جفَّـت بـه آمالـه حتـى اختنـق

..

فإذا نفضت غبار قبري عـن يـدك

ومضيت تلتمس الطريق إلى غـدك

..

فاذكر وصية والد تحـت التـراب

سلبـوه آمـال الكهولـة والشبـاب

* * *

مأساتنـا مأسـاة ناس أبريـاء

وحكاية يغلـي بأسطرهـا الشقـاء

حملت إلى الآفـاق رائحـة الدمـاء

و جريمتي كانت محاولة البقاء

أنا ما اعتديت ولا ادخرتك لاعتداء

..

لكـن لـثـأر نبـعـه دام هـنـا

بين الضلوع جعلتـه كـل المنـى

..

وصبغت أحلامي به فوق الهضـاب

وظمئت عمري ثم مت بلا شـراب

* * *

كانت لنـا دار وكـان لنـا وطـن

ألقت بـه أيـدي الخيانـة للمحـن

وبذلـت فـي إنقـاذه أغلـى ثمـن

بيدي دفنت أخـاك فيه بـلا كفـن

إلا الدماء ومـا ألـم بـي الوهـن

..

إن كنت يوما قـد سكبـت الأدمعـا

فلأننـي حمِّلـت فقدهـمـا مـعـا

..

جرحان في جنبي ثكـل واغتـراب

ولد أُضِيع وبلـدة رهـن العـذاب

* * *

تلك الربوع هناك قد عرفتك طفـلا

يجني السنا والزهر حين يجوب حقلا

فاضت عليك رياضها ماء وظـلا

واليوم قد دهمت لك الأحداث أهـلا

ومروجك الخضراء تحني الهام ذلا

..

هم أخرجوك فعد إلى من أخرجـوك

فهناك أرض كان يزرعهـا أبـوك

..

قد ذقت من أثمارها الشهـدَ المـذاب

فـإلامَ تتركهـا لألسنـة الحـراب

* * *

حيفا تئن أما سمعـت أنيـن حيفـا

وشممت عن بعد شذى الليمون صيفا

تبكي إذا لمحت وراء الأفْـق طيفـا

سألته عن يوم الخلاص متى وكيفـا

هي لا تريدك أن تعيش العمر ضيفا

..

فوراءك الأرض التي غذت صباك

وتود يوما فـي شبابـك أن تـراك

..

لم تنسها إيـاك اهـوال المصـاب

ترنو ولكن مـلء نظرتهـا عتـاب

* * *

إن جئتها يوما وفي يـدك السـلاح

وطلعت بين ربوعها مثل الصبـاح

فاهتف سلي سمع الروابي والبطـاح

أنِّي أنا الأمس الذي ضمََدَ الجـراح

لبيك يا وطني العزيـز المستبـاح

..

أولستَ تذكرنـي أنـا ذاك الغـلام

من أحرقوا مأواه في جنـح الظـلام

..

بلهيب نار حولها رقـص الذئـاب

لفَّت صبـاه بالدخـان وبالضبـاب

* * *

سيحدثونك يـا بُنـيَّ عـن السـلام

إياك أن تصغي إلـى هـذا الكـلام

كالطفل يخدع بالمنـى حتـى ينـام

لا سِلمَ أو يجلو عن الوجه الرغـام

صدقتهـم يومـا فآوتنـي الخيـام

..

وغدا طعامي من نـوال المحسنيـن

يلقى إلي .. إلى الجيـاع اللاجئيـن

..

فسلامهـم مكـر وأمنهـمُ سـراب

نشر الدمار على بلادك والخـراب

* * *

لا تبكينَّ فما بكـت عيـن الجنـاة

هي قصة الطغيان من فجر الحيـاة

فارجع إلى بلد كنوز أبـي حصـاه

قد كنت أرجو أن أموت على ثـراه

أمل ذوى ما كان لـي أمـل سـواه

..

فإذا نفضت غبار قبري عـن يـدك

ومضيت تلتمس الطريق إلى غـدك

..
 

●»ஐ« عًـטּـدًمًآ يَتّْمًرٍدً بٌوٍحٍّيً عًلى ڪٌبرٍيَآء صٍمًتّْيً ●»

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 2 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
-
انتقل الى:  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حلا الكون - 1121
 
ديمه بشار - 567
 
صغيرة بس شقية - 454
 
احساس المرهف - 416
 
(يمنية والراس مرفوع) - 381
 
آتحآډيۃ ۈبحب ڹآيف مبلليۃ - 368
 
أنوار - 282
 
فيونڪـۂ فوڜيۂ™ - 279
 
إنڪسآر . . . (w) - 235
 
ღديومةغيرღ™ - 202
 
فعاآلياتناأ~
  • تذكرني؟
  • الدردشة|منتديات ديمة بشار الرسمي